3amerكتب/ عامر عيظه الجابري

كل مواطن   يمني بل ومسلم في العالم  يحلم ويطمح في الذهاب إلى   مهبط الوحي ارض الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية  تلك البلاد الطيبة والمباركة  التي فضلها الله على كل البقاع  وانزل فيها الرسالة  السماوية و انعم عليها الله بكل النعم  و والخيرات  وفي المقدمة نعمة الحج والعمرة للبيت العتيق وسخر لها القيادة الطيبة  وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وإخوانه وكل الطيبين من جواليهم الذين يسعون   دائما  ويبذلون كل غالي ونفيس في خدمة الدين والمسلمين ويقدمون ما يستطيعون تقديمه من خدمات جليلة  الكل يشهد لها في مختلف بقاع العلم و لمن يصل إلى بلدهم سوى حاجا أو معتمرا أو زائرا وخير دليل ما يتم تقديمه  من خدمات عظيمه   تشمل مختلف المجالات في موسم  الحج والعمرة  الذي يتوافد إليه المسلمين من مختلف بقاع المعمورة  ويحسون ويلتمسون كل الخدمات التي تقدمها حكومة المملكة لضيوف الرحمن على الواقع الملموس في مختلف مناطق المملكة والذي يعود  الفضل أولا لله وثانيا لقيادة المملكة  الطيبين الذين يفتحون قلوبهم للقادمين إلى المملكة من جميع أنحاء البلاد سوا زائرين أو معتمرين أو حجاج أو أمراض ويقولون لهم حللتم أهلا ونزلتم سهلا موجهين كل الجهات إلى التعاون معهم وتقديم لهم كافة التسهيلات منطلقين من الحديث الشريف ( الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه ) .

فألف شكر وتقدير لقيادة المملكة على كل ماتعمله تجاه كل مسلم ,وحمى ديارها من كل مكروه لتبقى شامخة كشموخ الجبال على الأرض يتفاخر بها المسلمين ويحافظوا على سلامة أمنها واستقرارها من كل العابثين  الذين يسعون في الأرض فسادا ماشدني إن اكتب تحت ذلك العنوان  هي المعاناة التي عانيتها مؤخر ا والذي كنت بعيدا عنها  ولكن اليوم جاء المثل القائل (النار ماتحرق إلا رجل واطيها فاليوم قد وضعت رجلي في تلك النار التي كنت بعيد عنها بل كانوا المئات يحترقون ولكن لم نعرف شي عنهم من خلال مايعانونه من سماسرة الليل الذين يستغلون الناس البسطاء  بالتلاعب في تأشيرات العمرة التي تخرج بالمجان ولكن هم يعملون على البيع والشراء فيها بالمزايا وحسب العرض والطلب حيث تبدءا بالسعر  600ريال سعودي وتنتهي 1500الى 2000ريال سعودي بالاضافه إلى عمرة المجاملة التي يصل سعرها إلى 3500ريال سعودي  هذه الأيام بحجة إن  السفارة أغلقت تأشيرات العمرة وستفتح عمرة رمضان  وبسعر أخر تحدده السفارة.

ولكن إنا   اجزم إن حكومة المملكة العربية السعودية لم تعرف شيا عن تلك الأعمال التي تسهم في  المعاناة للمواطن الذي يريد إن يعتمر لعدم استطاعته الحج  بل  إن حكومة خادم الحرمين الشريفين هي تساند وتدعم هولا الضعفاء من الناس الذين لايستطيعون إن يحجون البيت بسبب التكليف الباهرة التي  تصل إلى أكثر من 8000الف سعودي بما يعادل باليمني تقريبا نصف مليون  يكلفها احد أركان الإسلام الذي خصه الله بميزة من استطاع إليه فالغالبية لايستطيعون الحج بذلك المبلغ إلا الميسورين ولكن الله   أعطى للضعفاء  رديفا أخرا بواسطته يستطيع الوصول إلى البيت العتيق والمشاعر الأخرى  وهي العمرة  والتي يقال إن حكومة خادم الحرمين الشريفين تمنح تأشيراتها بالمجان خدمة لهولا ء الضعفاء لكي يتمكنون من زيارة الأراضي المقدسة والمشاعر الأخرى بأقل تكاليف ولكن سماسرة الليل في اليمن لم يتركون هولا الضعفاء إن يكملوا فرحتهم بالتمتع بمكرمة المملكة التي تعطي التأشيرات بالمجاني لكل من يرغب قي أداء العمرة بحسب الانظمه والقوانين المنظمة للعمرة ولكن هناك سماسرة الليل الذين يريدون الكسب السريع بالتلاعب على البسطاء وتصنيف عليهم الأسعار لتأشيرات العمرة والتي هي تمنح بالمجان عبر سفارتها في اليمن فهل ياترى إن حكومة خادمين الحرمين الشريفين تعلم بما يحصل من تلاعب في تأشيرات العمرة بمختلف أنواعها وبيع التأشيرات بتلك المبلغ  الباهضه التي تؤثر على الوضع الاقتصادي للمواطن  وتسهم في تأخير البعض من أصحاب الخل المحدود عن أداء العمرة وهل حكومة اليمن ترضى بما يرتكبه هولا السماسرة في حق المواطن اليمني والتلاعب في تلك التأشيرات عبر سماسرة المكاتب والوكالات التي انتشرت بكثرة مؤخرا بهدف الكسب السريع من خلف المواطن الذي يتحمل ويقبل بكل شي يفرض عليه وما معه إلا إن يرفع يده إلى الله سبحانه وتعالى برفع كل المظالم عليه  في كل الجوانب وفي المقدمة رسوم تأشيرات العمرة والحج التي ستساعد على  إعطاء الجميع  وفي المقدمة  أصحاب الدخل المحدود في أداء احدهما بحسب الاستطاعة والامكانيه المتاحة لهم ولكن بتلك المبالغ التي  يدعون بها سماسرة الليل إنها رسوم تاشبرة العمرة التي يوهمون الناس إنها تذهب لصالح السفارة السعودية كرسوم تأشيرة .

ولكن نقول لاوالف   حكومة خادم الحرمين الشريفين لم تفرض تلك الرسوم وهي غنية عنها وتقدم اكبر من ذلك في جوانب أخرى وبالمجان خدمة لوجه الله  فكفى أيها المتلاعبون التلاعب في تأشيرات العمرة على حساب حكومة المملكة  وعود إلى صوابكم وآخذو رسوم إتعابكم المعقولة التي سيد فعها المواطن وهو مرتاح ويدعو لكم بالخير  والدعوة الصالحة عند وصوله جوار اللعبة المشرفة  ولكن العكس سيحصل من هولا المعتمرين الذين تذوقونها المر من مماطلة وكذب وغيره  من اجل الحصول على الناشبره فيتضرعون إلى الله   إن ينصفهم  فهل يقبل الإنسان إن يحصل على دعوة غير صالحه في البيت الحرام ومن ذلك المنطلق فاني أتوجه إلى حكومة المملكة العربية السعودية والقائمين على السفارة في صنعاء إلى وضع الحلول المناسبة بوقف هولا السماسرة الذين يسعون ء ون في إفساد الآخرين من خلال  مايقومون به من تلاعب يسي إلى   سمعة السفارة  والتلاعب في تأشيرات العمرة الذي يفرضون مايريدون  من رسوم على المعتمر    والذي يدفع  بهدف ا لحصول على التاشيره             ومن هنا المواطن المعتمر يطالب بوضع  الحل لتلك الرسوم التي  توخذ عليه   بدون حق  وتذهب  ليس لصا لح السفارة ولكن تذهب إلى جيوب السماسرة ومن حولهم  ويوهمون المعتمر أنها تذهب رسوم لصالح حكومة المملكة   ولكن المواطن يعلم وبكل يقين إن حكومة المملكة برئيه من ذلك كبراءة  الذئب من دم  يعقوب  لانتظر  بل ترفض تلك الرسوم على زيارة البيت العتيق والبقاع المقدسة ولكن تقدم الغالي والنفيس في ذلك الجانب ولكن يصبر ويقول حسبي الله ونعم الوكيل لكونه يريد إن يزور ويعتمر لكونه لايستطيع الحج بسسب تكاليفه الباهضه فنقول لهم  الاتخافون أيها السماسرة دعوة ذلك المواطن في بيت الله وكل المشاعر المقدسة  لما يتعرض له من احتكار واستغلال وكذب من قبل سماسرة الليل للحصول على تاشبرة زيارة بيت الله والمتمثلة في العمرة  اتقوا الله في ماتعملونه في ذلك الجاني المتصل بالرحمات وعودوا إلى طريقكم طالما إن التاشيره مجانا ومكرمة من حكومة خادمين الحرمين الملك عبدا لله بن عبد العزيز أطال الله في عمره  وافرضوا رسوم مناسبة  تعتبر أتعاب معامله لكم   وبالعملة اليمنية وليس بالسعودية لكي تبعدون الشك عن حكومة المملكة وسفارتها في اليمن , فإذا  تريدون الرز ق والكسب السريع ليس من ذلك الباب  فالرزق بيد الله  فتمسكوا  بقول الله سبحانه وتعالى (ورزقكم في السماء وما توعدون )فمساعدة الناس في ذلك الجانب واجب وله الأجر الكبير وتحصل عليه يوم لاينفع مالا ولابنون  وفي الأخير ما أقول إلا .. اللهم إني بلغت فاشهد