ياصاحبي لي قال كيف الحال
الحال ما بين اللقافة والرزانه
بين المجانين عايش والعقال
فيلسوف العصر قاهر ازمانه
يسخر ويتهكم ويبين اهبال
يضحك يخفي الهم واحزانه
يكذب وينصب ومرات حيال
ويغلط وياسف عيافه وزيانه
يرمي خفاف الفاظها وثقال
ماتميل الكفف عنده بميزانه
ان ماكسب ماضاع راس المال
في وقت العرب فالسوق خسرانه
في القناصة يشب هضابها وجبال
والوعل يعنق اذا قذ شاف رميانه
الناس تضرب بالنوابغ دايم الامثال
مادام قلبه يضخ الدام بشريانه