عبدالرحمن بن عيظه بن سالم بن قحيز الجابري والذي يبلغ من العمر 15 سنة وهو من أبناء مدينة ساه منطقة الصيقة غير عادياً، فهو رسّام اعتبره جميع من كان في المكتب فريداً من نوعه ولديه قدرات خارقة في الرسم رغم صغر سنه، فلديه خيالاً كبيراً وواسعاً يترجمه في لوحاته الكثيرة التي قام برسمها.

والأغرب من ذلك كله أن الموهبة هذه ظهرت عنده خلال الثلاث السنوات الماضية وقبلها لم يكن يستطيع الرسم، وخلال الثلاث السنوات الماضية استطاع أن يرسم أكثر من 300 لوحة وجميعها تبهر الناظر إليها، فالمشاهد لها يعتبرها لرسام كبير فقد رسمت باحترافية عالية وبخيال كبير.

بعض هذه اللوحات يستخدم في رسمها برنامج الرسام والبعض الآخر يرسمها بيده.

الرسام عبدالرحمن اعتبره جميع من كان في المكتب بأنه موهبة قادمة يحتاج إلى من يسانده لترى تلك اللوحات الرائعة الضوء.

 

المصدر : صحيفة المؤتمر